المملكة تشارك في أعمال جلسة وفاعليات منظمة السكر الدولية

شاركت المملكة ممثلة في المؤسسة خلال الفترة (22–25) نوفمبر الجاري، بجلسة منظمة السكر الدولية والمؤتمر الذي عقد على هامش الجلسة بمقر المنظمة في مدينة لندن بالمملكة المتحدة، وذلك كأول مشاركة للمملكة بصفتها عضوا بالمنظمة، بعد أن شاركت في الجلسة السابقة بصفة مراقب.
وأوضح معالي المحافظ ، أن انضمام المملكة كعضو أساسي في المنظمة والمشاركة في اجتماعاتها وفاعلياتها، يأتي في إطار أهمية المنظمة ودورها الكبير في تجارة السكر العالمية، ويمثل خطوة نحو المزيد من الادوار المتزايدة والفاعلة للمملكة على صعيد في المنظمات الدولية، إضافة إلى تعميق دور المؤسسة في منظومة الأمن الغذائي كون أن سلعة السكر من السلع الأساسية التي تعتمد عليها العديد من السلع الغذائية وواحدة من السلع التي يتم استيرادها من الخارج.
وتضمنت أعمال الجلسة والمؤتمر المصاحب العديد من الموضوعات المتعلقة بأعمال المنظمة وتطورات السوق العالمية للسكر ووضع وتوقعات الامدادات والطلب العالمي، إضافة إلى آخر التطورات فيما يتعلق بإنتاج الوقود (الإيثانول) من المحاصيل المنتجة لخام السكر، حيث تناول المؤتمر المصاحب للجلسة "طاقة الكربون من السكر: تحول العالم نحو الاستدامة".
وقد مثل المملكة في جلسة المنظمة والمؤتمر المصاحب لها وفد من المؤسسة مكون من نائب محافظ المؤسسة للشؤون التنظيمية الدكتور محمد بن صالح العمري، ونائب محافظ المؤسسة لشؤون الحبوب محمد بن إبراهيم الفوزان، ومدير إدارة الحبوب ناصر بن عبداللطيف المناع.
يذكر أن منظمة السكر الدولية، تُعد منظمة حكومية دولية، ومقرها لندن، وتم تأسيسها بموجب اتفاقية السكر الدولية لعام 1968، باعتبارها الهيئة المسؤولة عن إدارة الاتفاقية، وبعد انضمام المملكة رسميا كعضو في المنظمة وصل عدد الدول الأعضاء فيها إلى (88) دولة ، وتعمل المنظمة على تشجيع تجارة السكر عن طريق جمع ونشر معلومات عن سوق السلعة، والبحث في استخداماتها الجديدة والمنتجات ذات الصلة.

© الهيئة العامة للأمن الغذائي 2020 | تصميم وتطوير الإدارة العامة لتقنية المعلومات