محافظ المؤسسة العامة للحبوب يهنئ القيادة بمناسبة ذكرى البيعة الثانية لخادم الحرمين الشريفين

عبر معالي محافظ المؤسسة المهندس أحمد بن عبدالعزيز الفارس بإسمه ونيابة عن منسوبي المؤسسة عن شكره وامتنانه لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده وسمو ولي ولي العهد "حفظهم الله " في ذكرى البيعة الثانية لقائد البلاد، التي مضى فيها ملك الحزم والعزم قدما في سبيل رفعة هذا الوطن وشعبه نظير ما قام به من إنجازات سيخلدها التاريخ محلياً وعربياً وإسلامياً. وأسهم "حفظه الله" في الدفاع عن مبادئ الأمن والسلام والعدل وصيانة حقوق الإنسان بالإضافة إلى عمله الدؤوب لمكافحة الإرهاب والجريمة طبقاً لما جاء به الدين الإسلامي الحنيف الذي اتخذت منه المملكة منهجاً في سياساتها الداخلية والخارجية.
وأوضح معاليه بأن الوطن يحتفل اليوم بذكرى عزيزة على قلوبنا، سار فيها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز " أيده الله " على نهج من سبقوه من الملوك الذين أسس لهم الملك عبد العزيز آل سعود - طيب الله ثراه - طريق الشموخ والصلاح بعد أن جَمَّع أجزاء دولتنا الحديثة تحت الراية الخضراء التي تحمل في مضمونها الوحدة الدينية المبنية في أساسها على كتاب الله وسنة نبيه ــ صلى الله عليه وسلم ــ فقامت دولة حديثة تحت مسمى (المملكة العربية السعودية).
وأكد على أن أبرز ما يظهر مدى حرص خادم الحرمين الشريفين " حفظه الله " على هذا الوطن هو رؤية المملكة 2030 والتي تعد الإنطلاقه الكبرى بمشيئة الله لعهد يرتكز على أساسات وطيدة تدعمها عقول تخطط لحاضر موجود ومستقبل مشرق ليكون هذا الوطن في مصاف الدول ذات الحضور القيادي المميز في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والإجتماعية.
 وأشار المهندس الفارس الى أن المؤسسة العامة للحبوب تعد أحد أهم القطاعات التي أولاها خادم الحرمين الشريفين " حفظه الله " أهميته، لما لهذا القطاع من حساسية استراتيجية في دعم الأمن الغذائي الوطني ، حيث سعت المؤسسة انطلاقاً من الدور الذي وجدت من أجله في الحفاظ على تأمين احتياجات المملكة من الحبوب ، فبعد التوقف التدريجي لزراعة القمح في المملكة وتحويل مسار التزود بالقمح "والحبوب عموماً " الى الاستيراد ، سعت المؤسسة الى طرح المناقصات على مستويات دولية لاستيراد أفضل أصناف القمح في العالم وضمن أعلى المواصفات والمقاييس الدولية ، واحتفاظها بمخزون استراتيجي تحسباً لأي طارئ قد يحدث وخصوصاً في ظروف الأزمات العالمية.
ولا يكاد يخلو عام الا وتحتفل المؤسسة بإنجاز جديد، ففي العهد الميمون لخادم الحرمين الشريفين الملــك ســــلمان بن عبدالعزيز "أيده الله" تم تدشين عــــددٍ من المشروعـــــات والتوسعات التي كــــان أولهـــــا في شهر شعبان من عـــــام 1436هـ حيث تم افتتاح فرع متكامل في محافظة الجموم، وفي جمادى الأخرة من عام 1437هـ تم تدشين مطحنة بمحافظة الخرج ، وتبعه في شهر شعبان من نفس العام افتتاح فرعٍ متكاملٍ في منطقة جازان ، وفي شهر شــوال من نفس العـــــام دشنت المؤسســـة توسعة لصــــوامع تخزين القمـح في محافظــة جدة . 
كما دشن خادم الحرمين الشريفين " حفظه الله " خلال زيارته الأخيرة للمنطقة الشرقية توسعة لصوامع تخزين القمح بفرع المؤسسة بالدمام، إضافة إلى افتتاح فرع متكامل بمحافظة الأحساء يضم صوامع لتخزين القمح ومطاحن لإنتاج الدقيق.
وقد زادت الطاقة التخزينية للقمح على مستوى المملكة عن (3) مليون طن , كما بلغت القدرات الإنتاجية للمطاحن أكثر من (2.6) مليون طن /سنوياً
وفي ظل اهتمام خادم الحرمين الشريفين " حفظه الله " بمربي الماشية أصدر أمره الكريم بإسناد تأمين احتياجات المملكة من الشعير العلفي للمؤسسة العامة للحبوب بحكم إختصاصها لتكون مسؤولة عن استيراد كامل الاحتياجات لسلعتي القمح والشعير. 
ولعل الحديث عن انجازات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان " حفظه الله" لا يمكن حصرها في هذه السطور وخصوصاً في هذا القطاع ، وما قدمه من دعمٍ مباشرٍ لهذا القطاع للمساهمة في الاستقرار الغذائي بالمملكة ، إذ أن عجلة تنفيذ المشاريع التي تنفذها المؤسسة مستمرة في سبيل الأمن الغذائي الداخلي ، سيما وأن المؤسسة تستعد حاليا للدخول في مرحلة التخصيص لقطاع المطاحن ومصانع الاعلاف من خلال الفصل بين الصوامع المستخدمة في تخزين القمح التي ستكون تحت إدارة الدولة والمطــــــاحن المنتجة للدقيق التي سيتم بيعها للقطاع الخاص في مرحلة لاحقة.
ختاما دعى معالي محافظ المؤسسة أن يديم على ثرى وطننا الأمن والأمان في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده وولي ولي عهده " حفظهم الله" ، وجدد لقائد مسيرتنا عهد الوفاء والمحبة وسأل الله أن يديم عليه وافر الصحة والقوة لما فيه خير البلاد والعباد انه سميع مجيب .
 

© جميع الحقوق محفوظة للمؤسسة العامة للحبوب 2017 | تصميم وتطوير الإدارة العامة لتقنية المعلومات